Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

fratzscher15_Larry Washburn Getty Images_EUflagmoney Larry Washburn/Getty Images

البنك المركزي الأوروبي يحتاج إلى تفويض جديد

برلين- كان قرار البنك المركزي الأوروبي، في سبتمبر/أيلول، القاضي بزيادة تخفيف السياسة النقدية، مثيراً للجدل، حيث استقال ممثل واحد من ممثلي مجلس الإدارة، والذي ينحدر من ألمانيا، بسبب هذه الخطوة. ولكن، لم تحظ واحدة من أبرز ملامح موقف البنك المركزي الأوروبي بالاهتمام الكافي: الاعتراف بأن التوقعات بشأن التضخم غير مستقرة، وأنه بدون دعم السياسة المالية، من المحتمل أن يخفق البنك المركزي في الالتزام بمهمته المنوط بها، في تحقيق استقرار الأسعار في المستقبل المنظور.

وفي الواقع، يقول العديد من المراقبين، بل وحتى العديد من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، الآن، أن البنك بحاجة إلى تكييف مهمته، مع الأخذ بعين الاعتبار تعريفا جديدا لاستقرار الأسعار. وهم على حق- لكن سأضيف تحذيرًا بالغ الأهمية.

منذ أن عُززت استقلالية البنك المركزي في تسعينيات القرن الماضي، أصبح واضحا أن التفويض المحدد لا يهم كثيرًا في الأوقات العادية. وتمكن بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة من توجيه التوقعات، وتحقيق استقرار الأسعار عن طريق تفويضه المزدوج (استقرار الأسعار، والحد الأقصى للعمالة)، تمامًا مثل بنك إنجلترا، أو البنك المركزي الأوروبي، اللذين أنيطت بهما مهمات أصغر لتحقيق استقرار الأسعار.

ومع ذلك، بعد الأزمة المالية العالمية، أثبت التفويض التقليدي عدم كفايته على التعامل مع عدم الاستقرار المالي الواسع النطاق، وثقة السوق المتقلبة، والشلل السياسي. واضطرت البنوك المركزية، في الدول المتقدمة، إلى وضع سياسات على وجه السرعة، دون إطار عمل إرشادي، واتبعت البنوك، كل على طريقته الخاصة، تسهيلات نقدية غير مسبوقة، فوسعت بذلك ميزانيتها العمومية إلى حد كبير، من أجل توفير الدعم الذي تشتد حاجة الاقتصاد إليه.

ونجحت هذه التدابير بطرق عديدة: إذ لعب التوسع النقدي دورًا رئيسيًا في انتشال الاقتصاد من حافة الهاوية. ولكن على مدى فترة من الوقت، تراجعت قدرة البنوك المركزية على التأثير في الاقتصاد الحقيقي. واليوم- وفي المستقبل المنظور– يزداد تأثير التضخم المحلي بسبب التطورات العالمية، وليس المحلية، كما أن الاستقرار (عدم الاستقرار)المالي، والسياسة المالية أكثر تأثيرا من السياسة النقدية.

وبالنسبة للبنك المركزي الأوروبي، هذا يولد تحديًا خطيرًا بشكل خاص. إذ في آخر المطاف، وعلى عكس البنوك المركزية الأخرى، يجب عليه مراعاة تفضيلات 19 حكومة وطنية ذات سيادة، مع تنسيق هيكلي ضعيف، أو منعدم للسياسة المالية. كما أن منطقة اليورو مجزأة مالياً إلى حد كبير، حيث تفتقر إما إلى سوق رأس مال مشترك، أو أصول آمنة موحدة، أو أدوات تثبيت الاقتصاد الكلي.

Subscribe now
Bundle2020_web

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

ويحتاج البنك المركزي الأوروبي إلى تفويض أكثر واقعية، ومرونة. ونظرا لطبيعة منطقة اليورو المجزأة، فمن المحتمل أن يضل هذا التفويض متمركزا على استقرار الأسعار. ولكن يجب أن يدرك أيضًا، أن التعريف الحالي لاستقرار الأسعار- الذي هو "أدنى، من التضخم بنسبة 2٪، ولكن قريب منه على المدى المتوسط"- ضيق للغاية.

وهناك حاجة إلى تعريف أوسع، يسعى البنك المركزي الأوروبي، بناء عليه، إلى تحقيق قيمة هدف تضخم متناظرة تبلغ 2٪، ضمن نطاق يتراوح بين 1.5 و2.5٪، على مدى فترة زمنية أطول. ويدافع البعض عن هدف أعلى: فعلى سبيل المثال، اقترحأوليفييه بلانشارد، كبير الاقتصاديين سابقا في صندوق النقد الدولي، إعادة تثبيت التوقعات بنسبة 4٪. واقترح رئيس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، جون ويليامز، اقتراحا مختلفا، يكمن في استهداف مستوى السعر، بدلاً من معدل التضخم.

ومن شأن الالتزام، على المدى الطويل، باستقرار الأسعار المحدد على نطاق أوسع أن يمنح البنك المركزي الأوروبي مساحة أكبر خلال أوقات الأزمات، مما يمكّنه من تحسين مراعاته للمخاطر المالية على الاستقرار المالي، والاقتصاد الحقيقي. وهذا من شأنه أن يساعده على تحقيق استقرار الأسعار بسرعة أكبر، مما يعزز مصداقيته.

وبالمقابل، عندما يخفق البنك المركزي الأوروبي دائما في تحقيق هدفه المتمثل في استقرار الأسعار- كما فعل في السنوات الخمس الماضية - فإنه يفقد المصداقية. وبالفعل، واجه البنك المركزي الأوروبي انتقادات لاذعة- مبررة في بعض الأحيان، وغير مبررة في الكثير منها- بشأن تطبيقه للسياسات النقدية التوسعية غير المختبرة، منذ عام 2008، ويرجع ذلك، جزئيًا، إلى أن التدابير كانت، في كثير من الأحيان، غير مفهومة من قبل الجمهور. ولقد قوض فقدان المصداقية قدرة البنك المركزي الأوروبي على تحقيق أهدافه، مما أدى إلى خلق حلقة مفرغة تهدد استقلاله الفعلي.

ولهذا السبب يجب اختيار توقيت أي تغيير في التفويض بعناية فائقة. وإذا حاول البنك المركزي الأوروبي تحريك نقطة الهدف في الوقت الذي فقد فيه الرصاصة، فإن الضربة القصيرة الأجل لمصداقيته المتناقصة، قد تكون خطيرة. ومن ثم، يجب على البنك المركزي الأوروبي أن يعمل على تعزيز مكانته قبل أن يعدل مهمته، بما في ذلك عن طريق محاولة الوصول إلى هدف استقرار الأسعار الحالي، بعد سنوات من الإخفاق.

وفي الوقت نفسه، يجب على البنك المركزي الأوروبي التعبير بشكل أفضل عن قدراته. وقد حث البعض البنك المركزي الأوروبي على محاولة معالجة مشاكل القدرة على الوفاء للبنوك، أو الحكومات خلال الأزمة. ويود آخرون أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتأديب الحكومات على القيام بالأمور "الصحيحة"، وتوحيد الإنفاق. ويجب على البنك المركزي ألا يفعل أيا من هذه الأشياء، وسيخفق قطعا إذا حاول ذلك. ولكن هذه المحاولات أضرت بمكانة البنك المركزي الأوروبي، خاصة في ألمانيا، وأدت إلى إضعاف مصداقيته.

إن توضيح محتويات مجموعة الأدوات السياساتية  للبنك المركزي الأوروبي- بما في ذلك شراء السندات السيادية، وغيرها من التدابير غير القياسية- سوف يقطع شوطًا طويلاً نحو حماية البنك المركزي الأوروبي من مثل هذه الهجمات في المستقبل. وعندما يحين الوقت، كي يغير البنك المركزي الأوروبي أهدافه، يجب عليه الإبلاغ عن ذلك التغيير بوضوح وبشمولية- وبالتأكيد، قد لا يحتاج ذلك التغيير أن يكون كبيرًا كما يعتقد الكثيرون.

وكان الرئيس الأمريكي، جون كينيدي، على حق عندما قال أن الوقت المناسب لإصلاح السقف هو عندما تشرق الشمس. ولا يمكن للبنك المركزي الأوروبي مراجعة مهمته حتى تنتهي العاصفة الحالية. ولكن الوضع يتطلب تدخلا سريعا. وكلما أسرع البنك المركزي الأوروبي في القيام بما هو مطلوب لاستعادة مصداقيته، أسرع في فعل ما هو مطلوب لحماية نفسه من العواصف المستقبلية.

ترجمة: نعيمة أبروش   Translated by Naaima Abarouch

https://prosyn.org/K8Nevirar;
  1. lhatheway8_Spencer PlattGetty Images_stockmarketcoronavirus Spencer Platt/Getty Images

    A COVID-19 Emergency Response Plan

    Larry Hatheway

    The rapid escalation of the COVID-19 crisis may be setting the stage for a global recession. Economic policymakers have no time to waste in preparing a response – preferably one that makes full use of low and falling bond yields, below-target inflation, and the lessons of the last recession.

    0
  2. fischer166_JIM WATSONAFP via Getty Images_trumplookingangrywef Jim Watson/AFP via Getty Images

    The West’s Final Countdown?

    Joschka Fischer

    With the US presidential election approaching, no one can say they didn't foresee the possibility of Donald Trump winning a second term – an event that would pose an existential threat to the very idea of "the West." So why are European leaders spending their time squabbling over agriculture subsidies?

    6

Edit Newsletter Preferences