fischer163_action press-PoolGetty Images_natoflagsoldiers Action Press-Pool/Getty Images

ما بعد حلف الناتو

برلين ـ على الرغم من تراجع شعبيته مرات عديدة، لا يزال حلف الناتو صامدا. لكن هناك ثعلب آخر قد دخل حظيرة الدجاج، وقد واجه ردة فعل أوروبية قوية على الخطر: ثرثرة غاضبة وريش متطاير.

إن الثعلب المقصود هو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي وصف حلف الناتو مؤخرًا بأنه في حالة "موت سريري". لا يحتاج المرء إلى تأييد اختيار الكلمات هذا - أو شغف ماكرون الجديد بالحوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الذي كنت أرفضه شخصيًا) - ليدرك قوة حجته. يتطلب التغيير العميق في الأولويات الإستراتيجية للولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب قيام الأوروبيين بإعادة النظر في الافتراضات القديمة حول دفاعهم الجماعي.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يشهد فيها حلف الناتو أيامه الأخيرة. وصل الكثيرون إلى نفس النتيجة قبل عام 2014، عندما لم يكن لدى الحلف الكثير من المهام بعد النهاية المُتوقعة لمهمته في أفغانستان. غير أن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والحرب التي تلت ذلك في شرق أوكرانيا، قد بث حياة جديدة في حلف الناتو.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/GFI1qRaar;