qian16_Lintao ZhangGetty Images_beijing olympics Lintao ZhangGetty Images

استفادة بكين من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية

شيكاغو - أثارت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022، المقرر عقدها في الفترة الممتدة من الرابع إلى العشرين من فبراير/ شباط، جدلاً كبيرًا والعديد من الانتقادات منذ الإعلان عنها في عام 2015. ويتوقع الكثيرون أن تستخدم الحكومة الصينية دورها كمضيفة لتعزيز نفوذها السياسي على الصعيدين المحلي والدولي. لقد أدت حملة المقاطعة الدبلوماسية للألعاب الأولمبية بقيادة الولايات المتحدة احتجاجًا على انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة التي ارتكبتها الصين ضد أقلية الأويغور في منطقة شينجيانغ إلى إحباط السلطات الصينية والناشطين في مجال حقوق الإنسان.

يُعد هذا الجدل مُبررًا، لكنه يعكس وجهات نظر ضيقة. يُشير تقييم جادّ إلى أنه من المحتمل أيضًا أن تُحقق الألعاب الأولمبية الشتوية بعض الفوائد المهمة على المدى الطويل لكل من الصين وبقية بلدان العالم.

في الواقع، تسعى جميع الدول المُضيفة إلى تعزيز مكانتها الوطنية من خلال الألعاب الأولمبية، ولكن هذا ربما ليس الدافع الرئيسي وراء سعي الصين لتنظيمها. ومع ذلك، سوف تجد الصين صعوبة بالغة في التغلب على المتنافسين الرئيسيين التقليديين في الرياضات الشتوية من أمريكا الشمالية وشمال أوروبا. في الألعاب الأولمبية الشتوية السابقة، فازت كل من النرويج وألمانيا وكندا والولايات المتحدة وهولندا بعشرين ميدالية أو أكثر. وقد حازت الصين على تسعة ميداليات فقط في المجموع، وميدالية ذهبية واحدة (في رياضة التزلج السريع للرجال).

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/2ngJlmhar