okonjoiweala19 Getty Images

تحسين العلاج التجاري

جنيف ــ الحقيقة الوحيدة المؤكدة بشأن المستقبل هي انعدام اليقين. والأمر ذاته ينطبق على مستقبل التجارة.

على الرغم من وجود تحذيرات سابقة متكررة من اندلاع جائحة عالمية محتملة، إلا أن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) باغتت الجميع. وجاء تأثيرها على التجارة سريعا وحادا. في الربع الثاني من عام 2020، عندما كان العديد من بلدان العالم في حالة إغلاق، انخفض حجم تجارة البضائع العالمية بنسبة 15٪ على أساس سنوي ــ هذا النوع من التراجع الحاد نادرا ما نراه في غير أوقات الحرب.

لم يتوقع كثير من المراقبين في ذلك الوقت أنه بحلول الربع الأول من عام 2021، أي بعد أقل من عام من اندلاع الجائحة، ستتجاوز أحجام التجارة مستويات ما قبل الجائحة وتصل إلى مستويات قياسية جديدة من الارتفاع. حيث ساعد اعتدال الحكومات في استخدام التدابير الحماية التجارية، إلى جانب الدعم المالي والنقدي الواسع النطاق، على دفع التعافي الاقتصادي. في أكتوبر/تشرين الأول 2021، رفعت منظمة التجارة العالمية توقعاتها للنمو في تجارة البضائع العالمية في عام 2021 إلى 10.8٪ ــ مقارنة بنسبة 8٪ سابقا ــ وإلى 4.7٪ في عام 2022.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/mYNWI8Jar