Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

laidi26_ChesnotGettyImages_macronhuggingsupporterelection Chesnot/Getty Images

لماذا انتصر ماكرون في الانتخابات الأوروبية؟

باريس - كانت انتخابات البرلمان الأوروبي نجاحا استراتيجيا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مع أن نتيجة التصويت النهائية قد تشير إلى عكس ذلك. هناك أربعة أسباب وراء هذا النجاح.

أولاً، نجح ماكرون في جعل الانتخابات مسابقة بين التقدميين والشعبويين. ومع أنه تعرض للاعتداء في منزله في الأشهر الأخيرة - من قبل البعض، بمن فيهم "مؤيدوه" - إلا أنه يجدر بنا أن نتذكر أن هذه الرسالة لم تأت من فراغ، بل تعود إلى حملة ماكرون الرئاسية لعام 2017، والتي تحولت هي نفسها إلى بحر من التغيرات السياسية الواسعة النطاق والتي شملت جميع أنحاء أوروبا. وفي تلك الانتخابات، تغلب على الانقسام التقليدي بين اليمين واليسار. وبعد ذلك بعامين، يتكرر نفس الشيء في انتخابات البرلمان الأوروبي.

وعلى مر التاريخ، سيطر الجمهوريون اليمينيون والاشتراكيون المنتمون إلى اليسار على السياسة الفرنسية. ومع ذلك ، كانت حصة هذه الأحزاب من الأصوات الشعبية أقل من 15 ٪، بينما فاز حزب الجمهورية إلى الأمام بنسبة 22.4 ٪، وفاز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف (كان يسمى سابقا بالجبهة الوطنية) بنسبة 23.3٪. وتكشف هذه الأرقام عن انهيار غير مسبوق لليمين الفرنسي السائد، الذي فشل في التوفيق بين سياسات الهوية والليبرالية التقليدية. ومع أن بعض المحافظين الفرنسيين توجهوا إلى حزب التجمع الوطني، إلا أن معظم الناخبين من يمين الوسط انجذبوا نحو حزب ماكرون، وهذا راجع إلى  الجهود التي بذلها رئيس الوزراء إدوارد فيليب (الذي كان من الجمهوريين سابقًا).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/PbX3C1Nar;

Edit Newsletter Preferences