sandor2_Stefano GuidiGetty Images_coronavirusenursedoctorhospital Stefano Guidi/Getty Images

تمويل الصحة العامة اليوم يغني عن الطبيب غداً

مقاطعة فيرفيلد، كونيكتيكت-مع استمرار كوفيد-19 كتهديد مستمر وتصاعد حالات جدري القرود بالإضافة الى الأوبئة المزمنة الحالية، فإن بناء أنظمة صحة عامة قوية وسريعة الاستجابة أصبح أكثر أهمية مقارنة بأي وقت مضى وبالإضافة الى تحسين إدارة البيانات (والذي تناولته في مقال سابق)، فنحن بحاجة ايضاً الى استثمار مستدام والتدريب فيما يتعلق بالعاملين في مجال الصحة العامة.

لقد عانت الصحة العامة على الدوام من نقص التمويل المزمن وهذا يعود جزئياً الى صعوبة تحديد الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للاستثمار في الرعاية الوقائية أو أنه يصعب رؤيتها بالنسبة للناس الذين لا يتمتعون بالتجربة في هذا الخصوص، وغالبًا ما تمر النجاحات في احتواء تفشي الأمراض أو تقليل معدلات الوفيات دون أن يلاحظها أحد، ولسوء الحظ غالبًا ما يتطلب الأمر حدوث فشل كبير في الوقاية لجعل صانعي السياسات والجمهور يدركون الحاجة إلى مزيد من التأهب والاستعداد.

ينفق الأمريكان مبالغ أكبر بكثير على التكاليف الطبية مقارنة بالناس في دول غنية مشابهة ومع ذلك فإن العمر المتوقع لديهم ما يزال أقل مع معدلات أعلى من الامراض المزمنة ووفيات الأمهات وعدد أقل من الأطباء لكل فرد. ان نقص الاستثمار في الصحة العامة بأمريكا هو السبب الرئيسي وراء ذلك. ان الباحثين الذين يقومون بتطوير علاجات السرطان لديهم قدرة أكبر على الوصول للتمويل مقارنة بأولئك الذين يعملون على الوقاية من السرطان.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/XwmCuMrar