Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

barro6_ZachGibsonGettyImages_jeromepowellupset Zach Gibson/Getty Images

هل ولجت السياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي؟

كمبريدج ـ من أوائل الثمانينيات وحتى بداية الأزمة المالية في سبتمبر/أيلول 2008، بدا أن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لديه عملية متماسكة لضبط سعر الفائدة الرئيسي القصير الأجل، وهو معدل الأموال الفيدرالية. اتسمت سياسته بثلاثة عناصر رئيسية: سيرتفع سعر الفائدة الاسمي بأكثر من معدل التضخم. وسيزداد استجابة لتعزيز الاقتصاد الحقيقي؛ وسوف يميل نحو قيمة طبيعية طويلة الأجل.

وفقا لذلك، يمكن للمرء أن يستنتج المعدل العادي من متوسط معدل الأموال الاتحادية مع مرور الوقت. بين يناير/كانون الثاني 1986 وأغسطس/غشت 2008، بلغ 4.9٪، وبلغ متوسط معدل التضخم 2.5٪ (على أساس انكماش نفقات الاستهلاك الشخصي)، وهذا يعني أن متوسط المعدل الحقيقي وصل إلى 2.4٪.

يمكن اعتبار المعدل الحقيقي الطبيعي الطويل الأجل خاصية ناشئة للاقتصاد الحقيقي. من وجهة نظر الاستثمار والادخار، يعادل التوازن الاقتصادي معدل الفائدة الحقيقي الآمن والمنخفض (يوفر ائتمانًا منخفض التكلفة للمستثمرين) مقابل الاستفادة من معدل حقيقي مرتفع (مما يعني عائدات أعلى للمدخرين).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/JhWIoc8ar;

Edit Newsletter Preferences