diwan15_STRAFPGettyImages_sudanesemilitaryleaderconference STR/AFP/Getty Images

كيف نبعد السودان عن حافة الهاوية؟

نيويورك– إن السودان على حافة الكارثة. إذ في 3 يونيو/حزيران، أطلقت القوات شبه العسكرية النار على المتظاهرين المسالمين المؤيدين للديمقراطية في الخرطوم، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات. والآن، تحول الأمل في الانتقال السلس إلى الحكم المدني إلى خوف من أن تسير البلاد على خطى اليمن، أو سوريا، أو ليبيا.

وقبل بضعة أسابيع فقط، بدا وكأن الجيش يقف في صف المحتجين. إذ في أبريل/نيسان، وبعد أشهر من المظاهرات ضد الرئيس عمر البشير، أجبر الجيش البشير على الاستقالة؛ بل زعم قائد المجموعة شبه العسكرية لقوات الدعم السريع، الجنرال محمد حمدان دجالو (المعروف باسم هيميتي)، أنه رفض تنفيذ أمر البشير بإطلاق النار على المحتجين.

وحل مكان نظام البشير، الذي تولى السلطة منذ ما يقرب من 30 عامًا، المجلس العسكري الانتقالي، برئاسة اللواء عبد الفتاح البرهان، ونائبه حميتي. ولكن الاحتجاجات استمرت، مطالبة بالانتقال إلى الحكم المدني. وقد شجع ذلك المجلس العسكري الانتقالي على الشروع في مفاوضات مع ممثلي جمعية المهنيين السودانيين التي قادت الاحتجاجات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/D2AoQQyar