lind3_OLIVIER DOULIERYAFP via Getty Images)_capitol damage OLIVIER DOULIERYAFP via Getty Images

الخطر الحقيقي الذي يهدد الديمقراطية الأميركية

أوستن ــ لا يزال قسم كبير من الأحداث التي وقعت في السادس من يناير/كانون الثاني 2021 في واشنطن العاصمة خافيا علينا. ولكن تقريبا منذ اللحظة التي اقتحم فيها مثيرو الشغب مبنى الكابيتول، كان من الواضح أن النظام الدستوري الأميركي قاوم الجهود التي بذلها دونالد ترمب لتخريبه.

تشير الأدلة المتاحة إلى أن ترمب أيد خطة تافهة حمقاء لحمل نائب الرئيس مايك بنس على رفض التصديق على النتائج التي تُـظـهِـر أن بايدن فاز بتصويت المجمع الانتخابي. كانت الفكرة تتلخص في أن يمنح الجمهوريون في الكونجرس ترمب ولاية ثانية وسط الارتباك الذي يحدثه مجمع انتخابي غير شرعي وغير مفوض ومعين ذاتيا.

لكن المخطط كان محكوما عليه بالفشل، لأن كبار الجمهوريين رفضوا مجاراته في هذه اللعبة. فتجنب مايك بنس الاضطلاع بالدور المنوط به في المخطط، وكذا فعل النائب العام (وزير العدل) وليام بار وغيره من كبار المسؤولين في الفرع التنفيذي. كما اختار مسؤولو الولايات الجمهوريون في جورجيا، وويسكنسن، وبنسلفانيا، فضلا عن القضاة الفيدراليين ــ بما في ذلك بعض المعينين من قِـبَـل ترمب ــ الثبات على مواقفهم.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/2cIBQ3Jar