johnson138_Ben HastyMediaNews GroupReading Eagle via Getty Images_covidschooltesting Ben Hasty/MediaNews Group/Reading Eagle via Getty Images

محاربة الجائحة في عقر دارها

واشنطن، العاصمة ــ في مارس/آذار وإبريل/نيسان، عندما سَـدَّدَ مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) أولى ضرباته إلى الولايات المتحدة، اجتاح فيروس SARS-CoV-2المسبب لهذا المرض دور رعاية المسنين هناك. واتسمت المرحلة الثانية من الأزمة، التي بدأت في صيف 2020، بصراع ممتد لفتح الجامعات والمدارس للتعليم الشخصي. وفي المرحلة الثالثة، اعتبارا من نهاية 2020، ركزت المعركة على تسليم أكبر عدد ممكن من جرعات اللقاح إلى المتلقين.

تُـرى ماذا تعلمنا من المعركة حتى الآن، وكيف تؤثر هذه التجربة على الأحداث التالية في الولايات المتحدة والعالم؟

أولا، من الأهمية بمكان الدفاع عن دور رعاية المسنين وغيرها من أماكن الرعاية الجماعية بأي ثمن. فكبار السن هم الأكثر عُـرضة للخطر ولا يمكنهم حماية أنفسهم في مثل هذه البيئات من خلال الاحتماء في أماكنهم أو البقاء بعيدا عن الآخرين. تشمل الدفاعات الفَـعَّـالة الاختبار السريع الدقيق لمرض كوفيد-19، والذي ينبغي للحكومة أن تضمن توفره وتغطية تكاليفه دائما. الواقع أن إدارة دار لرعاية المسنين دون القدرة على الوصول إلى الاختبارات المناسبة أشبه بقيادة طائرة بدون رادار: حيث يمكنك القيام بالمهمة، ولكن مع تعريض نفسك لقدر هائل من المخاطر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/6cxsoN1ar