kuttab46_MajdiFathiNurPhotoviaGettyImages_palestinianmanholdingsadbaby Majdi Fathi/NurPhoto via Getty Images

كيفية حل موضوع اللاجئين الفلسطينين

القدس- إن حق العودة للفلسطينيين الذين نزحوا عن بيوتهم وأراضيهم عام 1948، ولأبنائهم من بعدهم، يعتبر من القضايا الأكثر صعوبة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ورغم أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ترغب بمعالجة هذا الملف إلا أن التوجه الذي تسلكه خاطئ.

إن فريق ترامب، الذي يقوده صهره – جيرد كوشنر-  ومحاميه الذي يصح تعريفه على أنه مستشار إسرائيل – جيسون جرينبلات- يرغب بحل قضية اللاجئين الفلسطينيين بتوطينهم حيثما وجدوا وبحل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين – الأونروا -التي تقدم الخدمات الإنسانية للفلسطينيين منذ عام 1949. لا شك أن هذه الخطة تحظى بتأييد إسرائيل ولكنها تفشل فشلاً ذريعاً في الاعتراف باحتياجات ومصالح وطموحات الفلسطينيين في العودة.

بادئ ذي بدء، فإن توجه فريق ترامب يهدد مصير حوالي أربعة ملايين لاجئ مسجل في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسوريا، يعتمدون على الأونروا  في التعليم والخدمات الصحية والدعم الاجتماعي. الأهم من ذلك هو أن هكذا توجه يسمح لإسرائيل بالتنصل الكلي والقطعي من مسؤوليتها في خلق مشكلة اللاجئين – متحدية بذلك القرارات الدولية ذات الصلة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/rD6Jlzear