otorbaev10_Valery SharifulinTASS via Getty Images_kazakhstanprotest Valery Sharifulin/TASS via Getty Images

الفوضى والانتهازية في كازاخستان

بيشكيك- سرعان ما تحولت الاحتجاجات التي اندلعت في 2 يناير/كانون الثاني في جميع أنحاء كازاخستان، إلى أعمال شغب امتدت إلى جميع المدن الرئيسية في البلاد. ماذا يريد المحتجون، وماذا ستكون نتيجة أسوأ اضطرابات مدنية شهِدتها البلاد منذ استقلالها عام 1991؟

رغم أن السبب الأول وراء اندلاع الاحتجاجات هو تضاعف أسعار الوقود، سرعان ما طالب المتظاهرون بحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة. وفضلا عن ذلك، يريد المحتجون أن ينسحب الرئيس السابق، نور سلطان نزارباييف، من المشهد السياسي إلى الأبد.

لقد تخلى نزارباييف، الذي حكم البلاد خلال الثلاثين عامًا الأولى بعد حصولها على الاستقلال، عن الرئاسة في عام 2019؛ ولكن ليس قبل أن يطلق على نفسه لقب "زعيم الأمة"، ويضمن بذلك أنه سيُحكِم السيطرة على سياسة البلاد. وأسقط المتظاهرون تمثالا له في تالديكورغان، عاصمة منطقة ألماتي، وهم يهتفون بعبارة "شال كيت!" ("أيها الرجل العجوز، غادر!").

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/XviY68war