tharoor159_Lukas SchulzeGetty Images_coal Lukas SchulzeGetty Images

النفاق بشأن الفحم العالمي

نيودلهي- أثناء محادثات مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ "كوب 26" (COP26) المنعقد خلال الشهر الماضي، جُسدت الهند على أنها شريرة إلى حد ما، وألقي باللوم عليها في مقاومة تقليص استهلاك الفحم حتى في الوقت الذي يغلف فيه الهواء السام عاصمتها نيودلهي. ويفترض أن الجريمة التي ارتكبتها البلاد في غلاسكو، هي انضمامها إلى الصين في الإصرار على إجراء تغيير في اللحظة الأخيرة في الإعلان الختامي للمؤتمر، الذي تعهدت الدول بموجبه "بالتخفيض التدريجي" بدلاً من "التخلص التدريجي" من الفحم. ولهذا السبب، تعرضت الهند حيث يشكل نصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون جزءًا بسيطًا من انبعاثات الغازات التي تصدر في العالم، لانتقادات على نطاق واسع تتهمها بعرقلة الحرب العالمية ضد تغير المناخ.

والمفارقة هي أن مساهمة الهند في تكثيف تأثير الاحتباس الحراري على كوكب الأرض أقل بكثير مقارنة مع الصين أو الغرب المتقدم. صحيح أن البلاد من بين أكثر المستهلكين للفحم، وتستمد منه حوالي 70٪ من طاقتها. ولكن، في الآونة الأخيرة من عام 2015، لم يستطع ما لا يقل عن ربع سكان الهند أن يُسلم بما يمكن لأي شخص تقريبًا في العالم المتقدم أن يسلم به: الضغط على زر على الحائط والاستحمام بالضوء.

والأسوأ من ذلك أن مواطني الهند من بين أكبر ضحايا تغير المناخ، حيث يعانون بصورة دورية من فيضانات مدمرة وموجات جفاف غير موسمية، بالإضافة إلى الاختناق بسبب تلوث الهواء. وتعتبر "دلهي" مؤشرا على الهواء الرديئ، يتأرجح بين "شديد" و"خطير" في جزء كبير من العام. وتشمل الأسباب جزيئات PM 2.5 المنبعثة من محطات الطاقة التي تعمل بالفحم، والدخان الناتج عن حركة السير الكثيفة، والتلوث الصناعي، وحرق بقايا المحاصيل من قبل المزارعين في الدول المجاورة - زد على كل هذا ضباب الشتاء.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/JtWo5gWar