rogoff188_aslan alphan_getty Images_debt Aslan Alphan/Getty Images

الدين الحكومي ليس وجبة غذاء مجانية

كمبريدج ـ وصلت أسعار الفائدة على الدين الحكومي إلى أدنى مستوياتها منذ عقود، وقد جادل عدد من كبار الاقتصاديين بأن كل اقتصاد متقدم تقريبًا يمكن أن يسمح للديون بالانتقال إلى المستويات اليابانية (أكثر من 150٪ من الناتج المحلي الإجمالي حتى من خلال أكثر التدابير تحفظًا) دون إثارة أي مخاوف حول العواقب الطويلة الأجل. قد يكون المدافعون عن الديون المرتفعة على حق، لكنهم يميلون إلى التقليل من أهمية أو تجاهل التحديات المُحتملة.

أولاً وقبل كل شيء، تُقلل النظرة الجديدة للديون من المخاطر التي يتعرض لها المُطالبون بعائدات الضرائب العامة - مثل أصحاب المعاشات التقاعدية، الذين يمكن اعتبارهم من أصحاب الديون الصغرى في دولة الرفاه في القرن الحادي والعشرين. بعد كل شيء، تُتشابه معظم أنظمة الضمان الاجتماعي الديون، بمعنى أن الحكومة تأخذ المال منك الآن، وتَعِد بسدادها مع الفوائد عندما تبلغ سن التقاعد. وبالنسبة للحكومات، تُعد هذه الديون الصُغرى هائلة بالنسبة إلى ديون السوق "المُقدمة".

في الواقع، تدفع حكومات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حاليًا متوسط 8٪ من الناتج المحلي الإجمالي في معاشات الشيخوخة، في حالة إيطاليا واليونان، تصل إلى 16٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وفقًا للحسابات الإحصائية، يكون مقدار إيرادات الضريبة المستقبلية المخصصة لدفع المعاشات أكبر بعدة مرات من مقدار الضرائب المستقبلية المراد دفعها للديون، على الرغم من محاولة العديد من الحكومات ضبط المعاشات التقاعدية تدريجيًا، كما فعلت أوروبا أثناء الأزمة المالية، وكذلك المكسيك والبرازيل في الآونة الأخيرة. لسوء الحظ، فإن النمو البطيء والشيخوخة السكانية تعني أن هناك الكثير مما يتعين القيام به.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/EYZnHOEar;