eichengreen135_Sean GallupGetty Images_lagardemerkel Sean Gallup/Getty Images

المناقشات السياساتية التي تحتاجها أوروبا

ساسكاتون-إن منطقة اليورو في مأزق. فبغض النظر عن الجرعات المتعاقبة من سياسات التحفيز النقدي، التي وضعها البنك المركزي الأوروبي، لا يزال التضخم دون المستوى المطلوب. ومن الواضح أن السياسة النقدية التقليدية، وحتى التسهيل الكمي، لهما فعالية محدودة عندما تكون أسعار الفائدة عند مستوى الصفر، أو قريبا منه.

وفضلا عن ذلك، يشعر المتشككون النقديون بالقلق من أن تضر المزيد من سياسات تخفيض أسعار الفائدة بالبنوك الأوروبية. ويحذرون من أن عمليات شراء الأصول الإضافية التي تتجاوز المستوى الشهري، البالغة قيمته 20 مليار يورو (22 مليار دولار)، والمتفق عليها، ستضعف من سيولة الأسواق المالية. وعن طريق رفع أسعار الأصول، يمكن للبنك المركزي الأوروبي أن يعرض النظام المالي لمخاطر الاستقرار، عندما تتراجع تلك الأسعار المرتفعة.

ويبدو واضحا أن الركود هو ما سيؤدي إلى ذلك التراجع. وعندما يتحقق هذا الانكماش، سيكون لدى البنك المركزي الأوروبي مجالا محدودا للقيام بإجراء مقابل، لأن أسعار الفائدة، مرة أخرى، منخفضة أصلا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/np8Vvuzar