pisaniferry104_ktsimageGettyImages_brexitUKEUflagpuzzle ktsimage/Getty Images

لماذا ينبغي على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي منع ضرر مؤكد متبادل؟

باريس- لا يوجد شيء مسلم به في المملكة المتحدة هذه الأيام، لكن من المحتمل جدًا، أن يكون عام 2020، هو العام الذي ستخرج منه بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومن المحتمل أن تشعر غالبية مواطني المملكة المتحدة بالارتياح لوضع حد لهذه المعاناة، التي لا نهاية لها على ما يبدو. في حين أن معظم القادة الأوروبيين سيكونون سعداء، على الأرجح، لأنهم لن يجادلوا بشأن تأجيل آخر. ولكن ستكون هناك أسئلة عالقة.

والجواب على سؤال "من الذي فقد بريطانيا؟"، يجب أن تكون الإجابة هي أولاً وقبل كل شيء بريطانيا نفسها. إذ بغض النظر عن الأخطاء التي من الممكن أن يكون أعضاء الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرون الآخرون قد ارتكبوها، لا يمكن اعتبارهم مسؤولين عن السلوك الاستثنائي لحكومات المملكة المتحدة الثلاث الهواة، في السنوات الخمس الماضية.

ومع ذلك، هناك دروس أعمق يمكن استخلاصها مما حدث في بريطانيا. أولها، كما قال وولفغانغ مونشاو في الفاينانشيال تايمز، هو أن المملكة المتحدة قد خسرت المعركة من أجل عضوية الاتحاد الأوروبي، قبل أن تخوضها بوقت طويل. إذ منذ التسعينيات من القرن الماضي، كان كبار النقاد، ووسائل الإعلام يصورون الاتحاد الأوروبي، بشكل روتيني، على أنه بيروقراطية خائفة مهووسة بتوسيع سلطتها الخاصة؛ لقد تجرأ عدد قليل من كبار السياسيين على مواجهة هذه الأحكام المسبقة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/17caspHar;