Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

palacio98_OleksiiLiskonih_EuMoroccoflags Oleksii Liskonih/Getty Images

شراكة أوروبا مع المغرب

مدريد ــ في مثل هذا الشهر وقبل عشرين عاما، تبوأ ملك المغرب محمد السادس عرش البلاد، لتبدأ حقبة جديدة من العلاقات الأوروبية المغربية. ونظرا لأهمية المغرب للاتحاد الأوروبي ــ ليس فقط في الأمور المتعلقة بالهجرة والأمن، ولكن أيضا لأهميتها كجسر إلى بقية القارة الأفريقية ــ يجدر بنا التأمل في الموقف الحالي للعلاقات وإلى أين تتجه مستقبلا.

يعد كل من المغرب وأوروبا شريكين طبيعيين، تربطهما الجغرافيا، والثقافة، والاهتمامات المشتركة، وتاريخ طويل معقد يشمل أكثر من أربعة عقود من الاستعمار، كانت البلاد خلالها مقسمة بين الحمايتين الفرنسية والإسبانية؛ إضافة إلى طلب من ملك المغرب الحسن الثاني للانضمام إلى السوق الأوروبية المشتركة (التي كنت بمثابة الإرهاصات لولادة الاتحاد الأوروبي) بعد نحو 30 عاما من استقلال المغرب.

قوبل طلب المغرب بالرفض في النهاية على أساس أنها لا تُصنف "كدولة أوروبية"، وإن استمر التعاون يميز العلاقات الثنائية أكثر من التباعد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Uu2cjX3ar;
  1. solana114_FADEL SENNAAFP via Getty Images_libyaprotestflag Fadel Senna/AFP via Getty Images

    Relieving Libya’s Agony

    Javier Solana

    The credibility of all external actors in the Libyan conflict is now at stake. The main domestic players will lower their maximalist pretensions only when their foreign supporters do the same, ending hypocrisy once and for all and making a sincere effort to find room for consensus.

    1

Edit Newsletter Preferences