furman6Hennadii Minchenko UkrinformFuture Publishing via Getty Images_ukraine atm Hennadii Minchenko UkrinformFuture Publishing via Getty Images

العواقب الاقتصادية لحرب أوكرانيا

كمبريدج ـ لقد كان الغزو الروسي لأوكرانيا سريعًا ومؤثرًا، ولكن العواقب الاقتصادية المترتبة عنه ستكون أبطأ وأقل إثارة. تُعد الحرب بحد ذاتها حدثًا مأساويًا للغاية، أولاً وقبل كل شيء بالنسبة للشعب الأوكراني، ولكن أيضًا بالنسبة للشعب الروسي والنظام العالمي بشكل عام. عندما تحدث حرب من هذا النوع، نتوقع أن تكون مثل مسرحية أخلاقية حيث تتجسد جميع العواقب السيئة بعنف على كل الجبهات، بما في ذلك الاقتصاد. لكن الاقتصاد لا يعمل بهذه الطريقة.

صحيح أن الأسواق المالية استجابت بسرعة لأخبار الغزو الروسي. فقد انخفض مؤشر "مورغان ستانلي" لجميع دول العالم، وهو مؤشر رئيسي للأسهم العالمية، إلى أدنى مستوى له في غضون عام تقريبًا. كما ارتفع سعر النفط إلى ما يزيد عن 100 دولار للبرميل، في حين ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي الأوروبي في البداية بنحو 70٪.

ستؤثر هذه الزيادات في أسعار الطاقة تأثيرًا سلبيًا على الاقتصاد العالمي. لقد أصبحت أوروبا مُعرضة للخطر بشكل خاص، لأنها لم تبذل أي جهد يذكر في السنوات الأخيرة لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي، وفي بعض الحالات - لاسيما ألمانيا، التي تخلت عن الطاقة النووية - أدت إلى تفاقمه.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/mpny9XAar