apark1_Suvrajit DuttaPacific PressLightRocket via Getty Images_remote learning

تحسين جودة التعليم في آسيا في مرحلة ما بعد كوفيد 19

مانيلا - في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تنفس الطلاب وأولياء الأمور الصعداء مع إعادة فتح المدارس واستئناف الفصول الدراسية حضوريًا بشكل تدريجي. ومع ذلك، حان الأوان لتحمل النتائج: يُهدد الفشل في تعويض الخسائر التعليمية الكبيرة التي تَكبدها الطلاب خلال جائحة فيروس كوفيد 19 بتقويض إمكانياتهم المحتملة مدى الحياة وإلحاق أضرار جسيمة بالعدالة الاقتصادية في جميع أنحاء المنطقة.

ومع بداية العام الدراسي الجديد في غضون بضعة أشهر في العديد من البلدان الآسيوية، يتعين على الحكومات سد هذه الفجوات التعليمية بشكل عاجل من خلال تعزيز المدارس وشبكات الأمان الاجتماعي. وفي حين أتاحت العديد من المدارس إمكانية التعلم عن بُعد أثناء الجائحة، فإن هذا لم يكن بديلاً جيدًا للتعليم الحضوري - خاصة في البلدان النامية. ووفقًا لتقديرات بنك التنمية الآسيوي، يفقد الطلاب من البلدان النامية في آسيا في المتوسط أكثر من نصف عام من التعلم الفعال.

إن التقاعس عن اتخاذ إجراءات فعلية بهذا الشأن مُكلف للغاية. إذا لم يتم تدارك الأمر، فإن فقدان الطلاب لفرص التعليم سيقلل من إنتاجيتهم طوال حياتهم العملية ويُترجم إلى خسارة إجمالية مُتوقعة في العائدات تبلغ 3.2 تريليون دولار بقيمة الدولار الثابت لعام 2020، أي ما يعادل 13٪ من الناتج المحلي الإجمالي في آسيا النامية عام 2020.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/9qAP4QBar