amaeshi1_Loic Seigland Getty Images_3Dafricamap Loic Seigland/Getty Images

إنهاء الطابع الاستعماري لدراسة أفريقيا

إدنبرة ــ تقدم لنا التعليقات والبحوث الأكاديمية حول الدول الأفريقية صورة مختلطة من غير ريب. ومع ذلك، سواء كانت استنتاجاتها مبهجة أو قاتمة، فإنها تميل إلى تقاسم النهج غير التاريخي ذاته.

إن أفريقيا المعاصرة نتاج الاستعمار إلى حد كبير، وأيا كان موضوع التركيز ــ الاقتصاد أو السياسة أو الدين أو الجغرافيا ــ فسوف نجد بصمات الاستعمار. من الأمثلة الواضحة هنا ممارسة الديمقراطية في أفريقيا. فرغم كل إمكاناته الواعدة، ناضل الحكم الديمقراطي لتحقيق الآمال في أغلب البلدان الأفريقية.

أحد الأسباب وراء ذلك هو أن الديمقراطية متأصلة في المبادئ (الحرية، والفردانية، والتضامن، والمساواة) التي قد تعني أمورا مختلفة في سياقات مختلفة. وتميل التفضيلات، والقيم، والمعتقدات المترسخة إلى إرشاد الممارسات والسياسات التي من خلالها يجري تفعيل الديمقراطية ذاتها. وعلى هذا فإن الديمقراطية، كمجموعة متجسدة من الممارسات والسياسات، يمكن تشبيهها بالتكنولوجيا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/bvAnbcFar;