shapoval1_PASCAL POCHARD-CASABIANCAAFP via Getty Images_palliativecare Pascal Pochard-Casabianca/AFP via Getty Images

الجائحة والرعاية التلطيفية

كييف ــ عندما ضربت جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) أوكرانيا، كان المتخصص في الأمراض المعدية ستيبان كارابينيوش في قلب الأزمة. وبينما كان يعمل يوما بعد يوم في وحدة العناية المركزة، وجد كارابينيوش أن التدريب الطبي الذي تلقاه أعده لمواجهة التحدي العملي المتمثل في معالجة مرضاه، لكنه لم يجهزه للتحدي العاطفي المتمثل في إبلاغ عدد متزايد منهم بأنهم، بسبب خطر نقل العدوى إلى أحبائهم، سيموتون في الأرجح دون أن يروهم مرة أخرى.

لكن كارابينيوش كان مجهزا لهذه التجربة بشكل أفضل من العديد من زملائه. فقد تلقى تدريبا إضافيا في مجال الرعاية التلطيفية ــ وهو نهج متعدد التخصصات لتحسين نوعية حياة المرضى أثناء المرض الشديد والمميت.

أدرك كارابينيوش الحاجة إلى تعلم الرعاية التلطيفية بالطريقة الصعبة. في بداية حياته المهنية، كان عبء التعامل مع المرضى المصابين بأمراض خطيرة غامرا. وعلى الرغم من قِـلة الوقت المتاح له لتناول الطعام، فقد زاد وزنه. توقف كارابينيوش عن التحدث مع الأصدقاء وأفراد الأسرة، ولم يفعل شيئا سوى العمل والنوم.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/WEQCdU7ar