kortenhorst14_Joshua PrietoSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_climate change journalist Joshua Prieto/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

أم القصص الإخبارية

دنفرـ عندما يتعلق الأمر بالتصدي لتغير المناخ، فإن "الفوز" البطيء يعني الخسارة. لدينا فرصة واحدة فقط لإصلاح هذه المشكلة قبل أن تصبح تهديدًا وجوديًا، ونافذة الفرصة للعمل تغلق بسرعة.

وبالإضافة إلى كون التحدي المناخي حساساً من حيث عامل الزمن، فإنه يزيد من حدة كل أزمة أخرى نواجهها، بما في ذلك جائحة فيروس كورونا وعدم المساواة على الصعيد العالمي. لذا، أصبح من المهم جدا إيصال طابعها الملح بطريقة واضحة، وقائمة على الحقائق، ومسئولة. فبدون إنجاز تقارير ومواضيع تحليلية قوية، ودقيقة، ومقنعة بشأن المشكلة، فالناخبون لن يستوعبوها، فما بالك أن يطالبوا بحلول من صانعي السياسات الذين يمكنهم تعبئة الموارد اللازمة لمواجهتها.

ونظرًا للطابع البالغ التعقيد لتحدي المناخ، نحتاج إلى صحفيين متمرسين وملتزمين ومطلعين، يغطون جميع جوانب المشكلة بدوام كامل. ولكون تغير المناخ قضية ستؤثر على كل شيء على هذا الكوكب، وعلى جميع جوانب حياتنا، فإنه ليس مجرد موضوع إخباري متخصص يستهدف جمهورا معينا. إذ ينطوي الانتقال إلى طاقة نظيفة وخالية من الكربون على إصلاح شامل للاقتصاد العالمي بأكمله- وهو تحول سيؤثر على طريقة عملنا، واستهلاكنا، ورعايتنا لأسرنا.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/Z8aULCdar