Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

United States and China cargo containers iStock / Getty Images Plus

هزيمة ثنائية لمعضلة أميركا المتعددة الجوانب

نيوهافين ــ يبدو أن الولايات المتحدة والصين تراجعتا عن حافة هاوية الحرب التجارية، وهذا هو الخبر السار. فعلى الرغم من غموض تفاصيله، نجح اتفاق التاسع عشر من مايو/أيار في نزع فتيل التوتر وفرض المزيد من المفاوضات. أما الخبر غير السار فهو أن إطار المفاوضات مشوب بالعيوب: ذلك أن الاتفاق مع أي دولة منفردة لن يفعل الكثير لحل اختلالات التوازن الاقتصادي الجوهرية في أميركا والتي نشأت في عالَم مترابط.

الواقع أن القطيعة قديمة بين الأساليب الثنائية والمتعددة الأطراف في التعامل مع المشاكل الاقتصادية الدولية. في مايو/أيار من عام 1930، كتب نحو 1028 من أبرز خبراء الاقتصاد الأكاديميين في أميركا رسالة عامة إلى الرئيس هيربرت هوفر تحثه على استخدام حق النقض ضد مشروع قانون تعريفة سموت-هاولي. لكن هوفر تجاهل النصيحة، وتسببت الحرب التجارية التي أعقبت ذلك في تحويل الكساد العادي آنذاك إلى أزمة الكساد "العظيم". وقد عرض علينا الرئيس دونالد ترمب فكرة مماثلة حول المطلوب لجعل أميركا "عظيمة مرة أخرى".

كان الساسة لفترة طويلة يفضلون المنظور الثنائي، لأنه يبسط عملية توجيه اللوم: حيث "تحل" المشاكل عن طريق استهداف دولة بعينها. على النقيض من هذا، يميل أغلب الاقتصاديين إلى النهج المتعدد الجوانب، لأنه يؤكد على التشوهات في ميزان المدفوعات والتي تنشأ من التفاوت بين الادخار والاستثمار. ويُعَد هذا التناقض بين البسيط والمعقد سببا واضحا ومهما وراء خسارة الاقتصاديين غالبا للمناظرات العامة. فلم يُعرَف العِلم الكئيب بالوضوح قَط.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/RdDhchHar;
  1. lhatheway8_Spencer PlattGetty Images_stockmarketcoronavirus Spencer Platt/Getty Images

    A COVID-19 Emergency Response Plan

    Larry Hatheway

    The rapid escalation of the COVID-19 crisis may be setting the stage for a global recession. Economic policymakers have no time to waste in preparing a response – preferably one that makes full use of low and falling bond yields, below-target inflation, and the lessons of the last recession.

    0
  2. fischer166_JIM WATSONAFP via Getty Images_trumplookingangrywef Jim Watson/AFP via Getty Images

    The West’s Final Countdown?

    Joschka Fischer

    With the US presidential election approaching, no one can say they didn't foresee the possibility of Donald Trump winning a second term – an event that would pose an existential threat to the very idea of "the West." So why are European leaders spending their time squabbling over agriculture subsidies?

    6

Edit Newsletter Preferences