fofack6_STRAFP via Getty Images_china base djibouti STRAFP via Getty Images

لا يمكن لأفريقيا تحمل حرب باردة جديدة

القاهرة - لقد لقي أكثر من 20 ألف أفريقي حتفهم في صراعات عنيفة في عام 2020، بزيادة عشرة أضعاف عما كان عليه الحال قبل عقد من الزمان. وفي الوقت نفسه، وربما ليس من قبيل الصدفة، تصاعد التنافس الصيني الأمريكي بشكل حاد. إن اندلاع حرب باردة جديدة، هذه المرة بين الولايات المتحدة والصين، إلى جانب التهديدات الأمنية الإقليمية الأخرى، قد يُشكل كارثة بالنسبة للتنمية الاقتصادية والتحول الأخضر في إفريقيا.

لقد تزامنت الزيادة الهائلة في الصراعات الشديدة في إفريقيا مع اتجاهين رئيسيين: توسع الشبكات الإرهابية العابرة للحدود الوطنية، التي يدعمها عدد كبير من المقاتلين الأجانب المتجولين، وانتشار القواعد العسكرية الأجنبية في خضم التوترات الجيوسياسية الصينية الأمريكية المتصاعدة. وقد أدت هذه المنافسة العالمية لاستعراض القوة إلى نشوب صراعات بالوكالة في جميع أنحاء المنطقة - بما في ذلك في إثيوبيا، التي تستضيف مقر الاتحاد الأفريقي - في ظل تنافس الولايات المتحدة والصين للسيطرة على الموارد الطبيعية والطرق التجارية الإستراتيجية.

واعتبارًا من عام 2019، كانت 13 دولة أجنبية تقوم بتنفيذ عمليات عسكرية على الأراضي الأفريقية - أكثر من أي منطقة أخرى - ومعظمها لديها عدة قواعد في جميع أنحاء القارة. تُعد أفريقيا موطنًا لما لا يقل عن 47 موقعًا استيطانيًا أجنبيًا، حيث تتحكم الولايات المتحدة في أكبر عدد من هذه المواقع، تليها فرنسا. وقد أنشأت كل من الصين واليابان أول قواعد عسكرية خارجية لهما منذ الحرب العالمية الثانية في جيبوتي، والتي تُعد الدولة الوحيدة في العالم التي تستضيف مواقع استيطانية أمريكية وصينية.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/X1VK2yWar