saisha1_ISSOUF SANOGOAFP via Getty Images_market seller Issouf Sanogo/AFP via Getty Images

الاستفادة من الاقتصاد غير الرسمي للشباب الأفريقي

لوساكا - بحلول عام 2050، ستكون إفريقيا موطنًا لـ 25٪ من القوى العاملة على مستوى العالم. ومع ذلك، لا يوجد ما قد يضمن توظيف هؤلاء العُمال - وخاصة النسبة المتزايدة من الشباب بينهم - ناهيك عن حصولهم على وظائف لائقة.

من بين ما يقرب من 420 مليون شاب في إفريقيا (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 عامًا)، يعاني ثلث هؤلاء الشباب حاليًا من البطالة، وثلث آخر يعملون في وظائف غير ثابتة. يعمل شاب واحد فقط من كل ستة شباب أفريقيين بأجر ثابت. مع وجود خيارات قليلة وأمل أقل، قد يلجأ الشباب إلى ممارسة أنشطة مثل الدعارة لتغطية نفقاتهم أو إلى الانحراف عن طريق تعاطي المخدرات غير المشروعة.

يواجه أكبر جيل في أفريقيا اليوم خطر الضياع - وهو فشل سيكون له عواقب بعيدة المدى. إذا تُرك رأس المال البشري لأفريقيا خاملاً، فسوف تُستنفد قدرته الإبداعية وتُهدر إمكانيات نموه. سيرتفع الطلب على الإعانات الحكومية، والذي من شأنه أن يفرض ضغوطًا مُتزايدة على الميزانيات العمومية، ويُساهم في زيادة الاستياء الشعبي، مما يؤدي بدوره إلى تأجيج الاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار السياسي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/AASxLmNar