Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

lwanda1_ARNE DEDERTAFPGetty Images_5G phone Arne Dedert/AFP/Getty Images

كيف ينهض الجيل الخامس من شبكات الاتصال بأهداف التنمية المستدامة

أديس أبابا ــ حظي الجيل الخامس الفائق السرعة من التكنولوجيات اللاسلكية بقدر كبير من الإشادة والثناء على نطاق واسع بوصفه تطورا ربما يكون تحويليا، ولا يقل أهمية وتأثيرا عن ظهور الكهرباء. وهذا الوصف ليس مجرد مبالغة أو تضخيم. فسوف يلعب الجيل الخامس دورا بالغ الأهمية في التقدم نحو تحقيق أجندة التنمية المستدامة لعام 2030، التي تبنتها الأمم المتحدة بالإجماع في عام 2015.

لنتأمل هنا الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة ــ "ضمان التعليم الجيد الشامل العادل وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع" ــ والذي يؤثر على فرص تحقيق بقية أهداف التنمية المستدامة جميعها، بدءا بالقضاء على الفقر (هدف التنمية المستدامة الأول). وكما يُظهِر مؤشر الفقر المتعدد الأبعاد التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فبين كل أشكال الحرمان التي تؤثر على الفقراء ــ من نقص التغذية إلى الافتقار إلى القدرة على الوصول إلى المياه النظيفة والصرف الصحي ــ يأتي الافتقار إلى التعليم الجيد بين العقبات الأكبر التي تحول دون تمكين الحراك الاجتماعي الصاعد.

مع تقدم المرء في العمر تزداد حدة التأثيرات الناجمة عن الحرمان من التعليم. ولأن أبناء البالغين غير المتعلمين تتضاءل فرص التحاقهم بالمدارس، يأتي التعليم المنقوص كأحد أبرز أسباب الفقر المستمر من جيل إلى الذي يليه.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/4i11tc5ar;